U3F1ZWV6ZTQ2Mzc3NzUwNjM3MTAxX0ZyZWUyOTI1OTA5NTQyNTk4Ng==

الى كل النساء عندما يفكرون بالمتعه ماذا يخطر في اذهانهم

سؤال موجة الى كل النساء فى عالمنا عندما يفكرون بمتع الحياة ماذا يخطر فى ذهنكم
قد يختلف مفهوم السعادة من شخص لآخر، فبعض النساء مثلا يعتقدن أن الشعور بالراحة هو التمدد داخل حمام ساخن والتمتع بالاسترخاء فيما تعتقد نساء أخريات أن الراحة هي تناول الآيس كريم في يوم شديد الحرارة.
المتع
تفكير النساء فى متع الحياة

عندما تفكرين بالمتع ماذا يخطر في ذهنك؟ بادري إلى تسجيل كل ما يخطر في بالك من هذه المتع ثم قومي بتدقيقها لكي تحددي أي من هذه المتع هي أشياء مادية أو ملموسة. أي منها يعد متعة جسدية؟
ستجدين أن الكثير من هذه المتع سيكون عبارة عن شعور بدني مثل ملامسة الفراش الناعم لجسدك أثناء النوم أو مثل أن تحصلي على تدليك رقيق أو أن تشعري بالدفء وأنت تلقين برأسك على صدر الشريك.
الجانب الجسدي الملموس للراحة
للراحة العديد من المعاني والوجوه تختلف باختلاف الشخص. كذلك قد تتنوع مصادر الراحة في شكلها الملموس لتتباين بين شعورك بالراحة و أنت تخرجين مكنونات نفسك للشخص الذي تحبين إلى شعورك بالراحة وأنت تتمتعين بلحظات من السكينة لوحدك.
لكن اكثر أنواع الراحة شيوعا هو ما نشعره أثناء العناية بأجسامنا بعد حمام دافئ مثلا أو عندما نعتني بالبشرة أو عند الحصول على الدفء.
لذلك ينصح الخبراء بالعمل على زيادة الأمور التي تشعرك بالراحة لأنها تنعكس على نفسيتك وتعطيك القوة والعزم على مواصلة الحياة والاستمتاع بها.
ومن جانب آخر وحسب العديد من الدراسات فإن الاسترخاء، النوم، وممارسة الرياضة وتناول الأغذية المناسبة يمكن تعزيز الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة لديك.
تعلمي كيف تسترخين
حين نكون قلقين ترتفع مستويات هرمونات التوتر لدينا بما في ذلك الكورتيزول، الأدرينالين والنورأدرينالين مما يؤدي إلى زيادة في عدد ضربات القلب وسرعة التنفس وزيادة تدفق الدم إلى عضلات الجسم. فإذا فشلت في مواجهة ذلك فإن التوتر يؤدي بك إلى التعب وحالة من حدة الطباع.
العلاج
- استمتعي إلى الموسيقى التي تريح الجسم:
يقول الدكتور ميتشل غينور الذي يستخدم الموسيقى لمساعدة المرضى في مركز سترانغ كورنل للوقاية من السرطان في نيويورك إن الموسيقى تخفض هرمون الكورتيزول بنسبة 25 بالمائة وتعزز الاندورفينز، مواد كيماوية يفرزها الجسم لمواجهة الالم، التي تخفف القلق أيضا.
- اخضعي جسمك للمساج
إن المساج العميق يقلل من مستوى القلق والاكتئاب ويحسن المزاج ونوع الحياة لأنه يحفز الأعصاب التي تعمل على خفض مستوى الكورتيزول والأدرينالين في الجسم وفي الوقت ذاته تعزز مستويات المواد الكيماوية في الدماغ مثل السيروتونين والدوبامين التي تعدل المزاج.
وتظهر الأبحاث أن المساج يساعد على تخفيف التوتر وتخفيض مستويات الهرمونات المسؤولة عنه.
- اضحكي
كشفت دراسة أجرتها جامعة لوماليندا في كاليفورنيا أن مستوى الكورتيزول لدى الذين يشاهدون شريط فيديو مضحك يقل بنسبة 30 بالمائة عن الآخرين وأن أجسامهم تحتوي على مستويات أقل

بكثير من غيرهم من هرمون الأدرينالين .
وبمقارنة هذه المجموعة مع مجموعة أخرى ظلت صامتة ظهر أن الضحك يسبب إفراز الاندورفينمو ولذا فإن الضحك يمكن أن يحل مكان الأسبرين أو المسكنات الأخرى في محاربة الألم.
-قومي بعمل شيء تحبينه
كشفت دراسة أجراها "الشركاء من أجل الأبحاث" أن التجارب السعيدة ترفع مستويات الاندورفينز في الجسم.
- نامي جيدا
كشفت الدراسات أن عدم النوم يزيد التوتر ويقلل المناعة ويخفض مستوى الأداء في العمل. وحالما تفهمين كيف تعمل الهرمونات لديك ، فإنك تستطيعن اتخاذ الخطوات اللازمة كي تستيقظين من النوم وأنت تشعرين بالحيوية.
العلاج
انطلقي إلى الخارج
يحث الضوء الأعصاب على تنظيم إفراز الهرمونات في الدماغ. وبعبارة أخرى فان الدورة الطبيعية للضوء والظلام تجعل مستويات الهرمونات في الجسم مناسبة وطبيعية.
وبناء على ذلك فإنك تشعرين بالتعب أثناء الليل واليقظة أثناء النهار. إن التعرض للضوء الطبيعي لمدة 30 دقيقة يوميا من شأنه أن يساعد على تنظيم وسائل الإنذار داخل جسمك . ويريدك الخبراء أن تذهبي إلى النوم في الوقت المناسب.
اجعلي غرفة نومك مظلمة
يحفز الظلام الجسم على إفراز هرمون الميلاتونين وهرمون حساس للضوء يفرزه الدماغ مما يساعد على النوم وينظم الإيقاع البيولوجي للجسم.
لذا ينصح بوضع ستائر سميكة على الشبابيك في غرفة النوم.
تناولي الشاي الأخضر
أثبتت الأبحاث أن الشاي الأخضر يعزز مستوى الميلاتونين في الجسم مما يجعلك أكثر هدوءا.
أكثري من الحركة
تحفز الرياضة الدماغ على إفراز المواد الكيماوية التي تنشط المزاج بما في ذلك السيروتونين ، الدوبامين والاندروفنيز. إن عشر دقائق فقط من النشاط القوي سيرفع روحك المعنوية على الرغم من أفضل النتائج يمكن الحصول عليها بعد عشرين دقيقة ، بحسب دراسة نشرت في الدورية الأميركية لعلم النفس.
العلاج
مارسي الرياضة مدة 30 دقيقة 3 مرات أسبوعيا على الأقل : درس الباحثون في جامعة ديوك في ولاية كارولينا الشمالية حالات الأشخاص المصابين بالكابة ووجدوا أن 60% منهم ممن يمارسون الرياضة مدة نصف ساعة يوميا لمدة 3 أيام في الأسبوع يتغلبون على حالة الكآبة التي يعانون منها دون الحاجة إلى أدوية. وقد أدت الرياضة إلى نفس النتائج التي وصل إليها مستخدمو الأدوية لعلاج حالاتهم.
تناولي الطعام المناسب
وفقا لكارول هارت، يمكن أن ينجم القلق والاكتئاب بسبب معدلات منخفضة من السيروتونين ولكن تناول الغذاء المناسب السيروتونين ولكن تناول الغذاء المناسب يعيد الأمور إلى نصابها، ويعتبر السيروتونين واحدا من أهم المنظمات القوية في الجسم التي تعدل المزاج، الشهية، النوم والشعور بالألم.
ويتم إفراز السيروتونين في الدماغ والجهاز العصبي بواسطة بعض الأغذية التي نتناولها.
العلاج
تناولي الأطعمة التي تعزز إفراز السيروتونين تقوم أجسامنا بصنع السيروتونين من حمض أميني يسمى تريتبوفان. لذا تناولي الأغذية الغنية بالتريتبوفان مثل لحم الحبش، البيض، الدجاج، السمك، الموز، الفاصولياء والمكسرات.
اختاري الكربوهيدرات
تساعد المواد الكربوهيدرات على تخفيف التوتر لأنها تحفز الدماغ على إنتاج السيروتونين. ولكن عليك تجنب المواد الكربوهيدراتية التي تطلق الجلوكوز بسرعة مثل المشروبات السكرية، الخبز الأبيض والأرز الأبيض.
إن تحلل هذه المواد بسرعة يعمل على إطلاق فيضان من الانسولين وهو الهرمون الذي يحرر السكر في الخلايا ولذا يهبط مستوى السكر في الدم مما يحفز غدد الأدرينالين على إفراز المزيد من هرمون الكورتيزول ويسبب ذلك التوق إلى السكر وتأرجح المزاج.
وعلى النقيض من ذلك فإن الفاصوليا، الأرز البين والحبوب الكاملة تحتاج إلى وقت أطول لتصل إلى الدم وبذلك تظل مستويات السكر في الدم ثابتة.
- تناولي مزيدا من السمك، الماكاريل والسلمون تحتوي هذه الأغذية على الأحماض الدهنية من نوع Omega –3 التي كشفت دراسة أجريت في جامعة هارفارد أنها تخفف الأعراض لدى 60 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب .
وتنصح الدراسات أيضا بتناول وجبة الغداء الغنية بالبروتين حيث أن هذه المواد تجعل الدماغ يفرز هرمون نور أدرينالين الضروري للمرسلات العصبية مما يعزز اليقظة ويحفز الدماغ بشكل معتدل.
ومن الأغذية قليلة الدهون التي تحتوي على البروتين اللحوم الطرية ، الفاصوليا ومنتجات الألبان قليلة الدسم .
كذلك تنصح هذه الدراسات بتناول الصويا حيث أنها تحتوي على الاسبروجين النباتي مما يساعد على الصحة ويعزز النشاط الجنسي قبل الوصول إلى سن اليأس. وتقول الدراسات إن الصويا تساعد المرأة على تخفيف بعض الأعراض
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة

المتابعون

تابعنا أول بأول

مواضيع عشوائية
Flickr
إنضم إلينا

اخر التعليقات

اخر التعليقات

المشاركات الشائعة